גלים أمواج חדשות
כניסה

غَزوُ كوكبِ المر

ما العلاقةُ بينَ الاستنتاجِ والمشاهداتِ؟

المياهُ الموجودةُ على المرّيخ ِلا تتدفّقُ باستمرار ٍ. يفترضُ الباحثونَ أنَّ المياهَ تتدفّقُ في الفتراتِ الحارَّةِ على المرّيخِ، بَيْنَما يتوقّفُ التدفّقُ في الفتراتِ الباردةِ وتجفُّ قنواتُ التدفّقِ. هذا هوَ سببُ اتّساع ِوضيقِ الخطوط ِالدّاكنةِ التي شوهِدَتْ.

كيف لا يتجمَّدُ الماءُ على المرّيخِ رغمَ أنَّ درجة َالحرارةِ في الفتراتِ الحارَّةِ هيّ 23- درجة ًمئويَّةً (وكما هوَ معروفٌ، الماءُ يتجمَّدُ في درجةِ حرارةِ 0 مئويَّة)؟

الفرضيَّةُ هيَ أنَّ الماءَ الموجودَ على المرّيخِ يحتوي على كمِّيَّةٍ كبيرةٍ منَ الأملاحِ.

المحلولُ الملحيُّ يتجمَّدُ في درجةِ حرارةٍ أقلَّ بكثير ٍ منَ الماءِ العاديِّ، ولذلكَ فإنَّ المياهَ المالحة َتستطيعُ أنْ تتدفّقُ بدرجاتِ حرارةٍ منخفضة ٍجدًا.

هذا الاستنتاجُ مثبتٌ من خلالِ المشاهدةِ رقم 2، وبحسبِهِ توجدُ أملاحٌ ماصَّة ٌللرطوبةِ في الخطوطِ الدّاكنةِ في الفتراتِ الحارَّةِ على كوكبِ المرّيخِ.

شاهدوا هذا التقريرَ مِنَ النّشرةِ الإخباريَّةِ الشّبابيَّةِ، الذي عُرضَ على قناةِ الأطفالِ في 29 أيلول، بعدَ يوم ٍمِنْ إعلانِ ناسّا عنِ اكتشافِ الماءِ على سطح ِالمرّيخ ِ:

حولَ وجودِ حياةٍ في الفضاءِ

اهتمَّ باحثو الفضاءِ كثيرًا بالسّؤالِ حولَ ما إذا توجدُ كائناتٌ حيَّةٌ خارجَ الكرةِ الأرضيَّةِ.

لمَ لا؟ فالكونُ هائلٌ ولا نهائيٌّ، وقدْ تكونُ هناكَ كواكبُ أخرى توجدُ فيها نفسُ ظروفِ الحياةِ الموجودةِ على الكرةِ الأرضيَّةِ.

ولكن لمْ يتمَّ حتى اليومِ إيجادُ دليلٍ على وجودِ مثلِ هذِهِ الحياةِ. رُبَّما نحنُ نعيشُ حقًا على كوكبٍ خاصٍ جدًا، أوْ أنَّ هناكَ حياةً أخرى ولكنَّها بعيدةٌ، أوْ أنّه لمْ يتمَّ بعدُ تطويرُ التكنولوجيا التي تسمحُ لهُمْ بالوصولِ إليْنا.

وماذا عنِ المرّيخِ؟ لا تزالُ هناكَ شكوكٌ لدى الباحثينَ. الماءُ الموجودُ على الكوكبِ يحتوي على أملاح ٍكثيرةٍ. مِنْ غيرِ المعروفِ حتى الآنَ إذا كانَتْ تركيبةُ المياهِ التي اكتُشِفَتْ تسمحُ بوجودِ حياةٍ.

هَلْ يمكنُنا العيشُ على كوكبِ المرّيخِ؟

قدْ لا تكونُ هناكَ كائناتٌ حيَّةٌ أخرى على كوكبِ المرّيخِ-ولكنْ هَلْ يمكنُنا أنْ نعيشَ هناكَ؟

في السّنواتِ الأخيرةِ، كانَتْ هناكَ مبادراتٌ مختلفةٌ لإنشاءِ مستعمراتٍ على المرّيخِ. يبدو لنا الأمرُ وكأنَّهُ خيالٌ علميٌّ، ولكنَّ ناسّا تخطّطُ لإرسالِ رُوّادِ فضاءٍ إلى المرّيخ ِحتى نهايةِ الثلاثينيَّاتِ مِنَ القرنِ ال-21.

يدّعي الباحثونَ أنَّ وجودَ الماءِ على هذا الكوكبِ سيسهِّلُ على تواجدِ الباحثينَ هناكَ، لأنَّهُمْ لنْ يضطرُّوا لتحميلِ الماءِ من الكرةِ الأرضيَّةِ على مركبتِهِمِ الفضائيَّةِ منْ أجل ِالبقاءِ في الكوكبِ الأحمرِ.

   

חדשות הילדים |  כניסת משתמשים |  הרשמה |  הדרכה למורים |  אתר לדוגמה |  על אודות האתר |  צרו קשר |  נגישות

כל הזכויות שמורות © עמותת סנונית (ראו תנאי שימוש)  |  האתר פועל ברשיון